Spread the love

بعيداً عن تلك المقارنات المعتادة حول الأفضلية التاريخية في كرة القدم بين البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا أردت هنا أن أناقش علاقة مارادونا بنابولي..

كيف بدأت ولماذا توطدت وكيف انتهت ؟

بمجرد أن نذكر اسم مارادونا فعلى الفور تلتقط الذاكرة كلمة نابولي والعكس صحيح فبمجرد نطق اسم فريق الجنوب نابولي اذا بالعقل لا ارادياً يفكر في الساحر الأرجنتيني.

لماذا هذا الإرتباط التاريخي الوثيق بين مارادونا ونابولي ؟

التاريخ يقول أن الأرجنتيني قد لعب لعدد 6 أندية خلال 28 عاماً وهي أندية أرخينتينوس جونيورز وبوكا جونيورز ونابولي وبرشلونة وأشبيلية ونيولز أولد بويز فلماذا كانت علاقة مارادونا بنابولي هي الأكثر استقراراً في الوجدان وتلاشت كل التجارب الأخرى ؟

أول مفتاح لحل ذلك اللغز هو تاريخ نابولي

هل يمكن للاعب أن يصنع تاريخ ناد ؟

نعم هذا ما فعله مارادونا
النادي الايطالي تأسس قبل قدوم النجم الأرجنتيني بحوالي 58 عاماً ولكن هل كان نادياً مرموقاً قبل مارادونا ؟ بالقطع لا.
الاجابة تقول أنه ومنذ تأسيس نابولي وحتى قدوم مارادونا لم يفلح فريق الجنوب في تحقيق أى بطولة سوى لقبين يتيمين لكأس ايطاليا.
مارادونا قدم الى نابولي في صيف عام 1984 وكان نابولي قد أنهى الموسم السابق موسم 1983-1984 في المرتبة الثانية عشرة من بين 16 فريقاً في المسابقة.

مارادونا بدأ العمل في موسم 1984-1985 مع نابولي بفريق كله من الايطاليين المغمورين ( في ذلك الوقت ) مع مدرب ايطالي هو رينو ماركيزي ومع لاعب واحد فقط محترف من خارج ايطاليا هو زميله الأرجنتيني دانييل بيرتوني.

مارادونا قدم بداية مقبولة نوعاً ما في أول موسم له في ايطاليا وقاد نابولي لتحسين مركزه الى المركز الثامن وأحرز 14 هدفاً من أصل 34 هدفاً سجلها نابولي بل أنه احتل المركز الثالث في ترتيب صدارة هدافي الكالتشيو في هذا الموسم.

تعالوا نشاهد ماذا حدث في الموسم التالي :

في ثان موسم لمارادونا في ايطاليا وهو موسم 1985-1986 تم تعيين مدرب آخر للفريق وهو أوتافيو بيانكي واستمر الفريق بتشكيلته الايطالية المدعومة بالأرجنتينيين مارادونا وبيرتوني واستطاع مارادونا قيادة نابولي للمركز الثالث في جدول الترتيب وأحرز أحد عشر هدفاً كان بها رابع هدافي المسابقة وتأهل مع الفريق الى كأس الاتحاد الأوربي.

ثم كان الموسم الذي لن ينساه جمهور نابولي..موسم 1986-1987 حيث استطاع مارادونا قيادة الفريق الى أول لقب له في تاريخه في الكالتشيو وأحرز 10 أهداف وأيضاً كان رابع هدافي المسابقة  وتأهل الفريق الى دوري أبطال أوربا ولم يكتف الفريق بهذا بل أحرز لقب كأس ايطاليا في نفس الموسم محققاً ثنائية تاريخية.

الفارق الوحيد ان موسم 1986-1987 كان مارادونا هو الأجنبي الوحيد في تشكيلة نابولي مع كتيبة الايطاليين
رابع مواسم مارادونا مع نابولي حقق فيها لقب هداف الكالتشيو وهداف كأس ايطاليا.

استمرت رحلة مارادونا الناجحة مع نابولي وقادهم للقب ثان في الكالتشيو في موسم 1989-1990 وكان قبلها قد قاد الفريق لأول ألقابه القارية بفوزه بلقب كأس الاتحاد الأوربي.

يمكننا تلخيص الحكاية ببساطة في 3 فترات زمنية لندرك مكانة مارادونا في نابولي :

الحقبة الأولى : نابولي ما قبل مارادونا

وهي التي لم تشهد سوى لقبين يتيمين لكأس ايطاليا منذ بداية تأسيس النادي

الحقبة الثانية : نابولي مارادونا

وهي التي شهدت لقبين للكالتشيو الايطالي ولقب لكأس ايطاليا ولقب للسوبر الايطالي ولقب لكأس الاتحاد الأوربي


الحقبة الثالثة : هي حقبة ما بعد مارادونا

وهي التي شهدت مثل الحقبة الأولى لقبين يتيمين لكأس ايطاليا بالاضافة للقب للسوبر الايطالي ولكن تلك الحقبة كانت كارثية في بعض أوقاتها حيث هبط نابولي للدرجة الثانية بل أنه هبط للدرجة الثالثة !!

الأرقام واضحة والانجازات أوضح وأبلغ دلالة

ان إنجاز الفوز بالاسكوديتو الأول مع نابولي لا يعادله أى انجاز آخر ولا حتى الفوز بكأس العالم 1986 لأننا قمنا ببناء نابولي من القاع

مارادونا لعب مع نابولي 212 مباراة في سبعة مواسم أحرز فيها 88 هدفاً وأحرز لقب الكالتشيو مرتين ولقب كأس ايطاليا ولقب السوبر الايطالي ولقب كأس الاتحاد الأوربي أى أنه تقريباً أحرز معظم الألقاب الممكنة.

أكثر من لعب معهم مارادونا في نابولي هم :

تشيرو فيرارا وفيرناندو دي نابولي وأندريا كارنافالي وأليساندرو رينيكا ومورينو فيراريو
تجربة مارادونا مع نابولي هي الأصعب على الاطلاق لأنه انتقل لفريق متوسط بلاعبين متوسطي المستوى في دوري قوي للغاية
عندما وطأت قدما مارادونا مدينة نابولي قطلب منه رئيس النادي طلباً أشبه بالاعجاز آنذاك عندما قال له : أريد الفوز بالدوري فحقق له مارادونا مطلبه ثم قال له أريد الفوز على يوفنتوس ثم قال له أريد الفوز ببطولة أوربية
مارادونا حقق لرئيس نابولي ولجمهوره كل ما تمنوا بل أكثر كثيراً مما تخيلوا

في مذكرات مارادونا مع نابولي يقول :

أن إنجاز الفوز بالاسكوديتو الأول مع نابولي لا يعادله أى انجاز آخر ولا حتى الفوز بكأس العالم 1986 لأننا قمنا ببناء نابولي من القاع

قصة مارادونا ونابولي كانت لتصلح واحدة من أفضل الروايات العاطفية لولا نهايتها
بعد كل ما سبق هل يتخيل عاقل أن يترك مارادونا نابولي في نهاية لا تليق بكل ما سبق ؟؟
كيف انتهت علاقة مارادونا ونابولي بعد 7 سنوات من الغرام
هذا ما سوف نسرده بكل تفاصيله في المقال تالي ان شاء الله
انتظرونا…..