Spread the love

قد يبدو العنوان صادماً للوهلة الأولى ، فما تلك العلاقة التي تربط بين عملاقي شركات الهاتف المحمول ولماذا تتمنى سامسونج زيادة مبيعات هواتف أبل بالرغم من المنافسة الشرسة بينهما ! هذا ما سنعرفه في هذا المقال .

تابعنا في الأيام الماضية إطلاق هاتف ايفون 8 بإصدارية ولكن لم يحظى الهاتف المبيعات المتوقعة حيث إعتدنا على رؤية طوابير الحجز في جميع الولايات المتحدة وهذا لم نشهدة هذا المرة ولعل السبب في ذلك هو توجة الأنظار اللي هاتف أبل الجديد آيفون X ، وقد قوبل هذا الركود في مبيعات ايفون 8 بالإبتهاج والترحيب من شركات تصنيع الهواتف الذكية لأن أبل قد فقدت جزء من سوق الهواتف المحمولة ويصب ذلك الفقد في مصلحة باقي شركات تصنيع الهواتف المحمولة ومنهم سامسونج نفسها ولكن ذلك الفرح سيتحول إلى حزن في حال عدم بيع آيفون X ، فوضع سامسونج ليس كباقي الشركات فهي بالرغم أنها أكبر منافسي أبل إلا أنها تأمل في زيادة مبيعات آيفون X وفقا لتقدير مؤسسة counterpoint البحثية .

ويرجع ذلك إلى تصنيع سامسونج لأجزاء عديدة من هاتف أبل المنتظر وهي الشاشة OLED التابعة لسامسونج فضلاً عن بطاقة الذاكرة الخاصة بالهاتف ، حيث ستربح سامسونج ١١٠ دولار من كل جهاز مُباع من آيفون X ، ومن المتوقع أن تصل مبيعات آيفون X إلى ١٣٠ مليون جهاز ، هذا يعني أن سامسونج وحدها ستجني مبلغ ٤ مليارات دولار من مبيعات آيفون X وهذة قيمة تتجاوز أرباح سامسونج من هاتفها الجديد S8 حيث أن سامسونج تربح من بيع هاتفها S8 حوالي ٢٠٠ دولار والمتوقع أن تصل مبيعاته إلى ٥٠ مليون هاتف فقط مقابل ١٣٠ مليون هاتف آيفون X .

بالرغم من أن العلاقة بين أبل وسامسونج تتجاوز العشر سنوات إلا أن أبل تسعى منذ زمن إلى تقليل الإعتماد على شركة سامسونج ، وذلك بالتعاون مع شركات أخرى مثل LG في تصنيع الشاشات ولكن حتى هذا اللحظة ليس أمامها سوى الإعتماد على سامسونج في تصنيع بعض أجزاء هواتفها .